Mohammed Omar Khalil was born in Khartoum, Sudan, in 1936 and lives and works in New York City since 1967. Khalil is one of the Arab world’s most important contemporary painters, having influenced two generations of regional artists. His work, spanning over forty years, across painting and print-making, is in a privileged position between the canon of modern Arab art and the artist’s ground-breaking practice, searching for a dialogue between dissimilar cultures. Profoundly influenced by his travels throughout the Middle East – in particular Morocco and Sudan – and the art history of Europe that he became immersed in during his studies in Italy, Khalil has brought to life a pioneering form of art, in which elements and patterns from tradition merge with pop art and fine prints.

Khalil’s work illustrates with vividness the complex relationship between the symbolic forms of the East and the conceptual art born in Europe. His series “The Battle of San Romano” is a contemporary rendition of the history paintings by the 15th century Florentine artist credited with pioneering in visual perspective, and not unlike Khalil, someone who transitioned between the late Gothic and the Early Renaissance. Using the same dimensions as Ucello’s grand-scale panels, the Sudanese artist’s canvases reproduce the perspective depth in a collage technique deploying his multi-layered signature symbolic order, merging at once fresco and mosaic. The effect is heightened by the introduction of decorative elements from the Islamic world and a balanced aura of earth colors.  

A master print-maker on his own right, Mohammed Omar Khalil has been also working on etching throughout his whole career, using an age-old technique of the European masters to illustrate the book of contemporary art, inspired by the tragic history of the 20th century, letting his imagination run free and yet, running counter to the saturation of color and brightness typical of the pop art age. He has developed a composite grammar of omnipresent blackness, retrieving a primal simplicity as the preferred site for his cosmopolitan observations and the stage of his many aesthetic interventions that sooner or later found their way into the more colorful canvases. At the climax of his creative forces, the artist’s desire to inflect the consciousness of the era is made manifest in discreet impressions.

Mohammed Omar Khalil studied at the School of Fine and Applied Art in Khartoum, Sudan and then pursued graduated studies in fresco painting and print-making in Florence. Since then, he has been living in the United States and until recently, taught at the Parsons School of Design in the New School. His work has been part of numerous solo and group exhibitions in Africa, the Middle East, Europe, Asia and the Americas. The artist’s work is found in different public and private collections, including the Metropolitan Museum of Modern Art, Grenoble Museum in France, the Jordanian National Museum and the Brooklyn Museum of Art, He also shows his work in:

  • Bronx Museum of the Arts , , National Museum of African Art, Hunterdon Museum of Art, African-American Museum of Life and Culture, Columbia Museum of Art, Toledo Museum of Artو British Museum, Arab Museum of Modern Art, Brooklyn Museum and Metropolitan Museum of Art in America.
  • Museum of Modern Art, Baghdad
  • Museum of Modern Art, Cairo
  • Bibliotheque National de France, Paris

Al Masar Gallery for Contemporary Art is the Artist’s sole agent in Egypt.

محمد عمر خليل
ولد محمد عمر خليل في الخرطوم، السودان، في عام 1936 ويقيم ويعمل في مدينة نيويورك منذ عام 1967. خليل هو واحد من الرسامين المعاصرين الأكثر أهمية في العالم العربي الأن، بعد أن أثرالفن المعاصر فى جيلين من الفنانين الإقليميين. عمله والذى يمتد أكثر من أربعين عاما، من خلال أعماله ذات الأسلوب الخاص في الرسم وفن الطباعة تم وضعه في مكانة متميزة وضحت اثاره على الفن العربي الحديث و فتحت آفاقا جديدة للفنان في ممارسته للعصرية في الفن وفي بحثه عن حوار بين الثقافات المتباينة, و غدا متأثراً بشدة برحلاته في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط - وخاصة المغرب والسودان – وقد اصبح مغمورا بتاريخ الفن في أوروبا في أثناء دراسته في إيطاليا، فقد قدم خليل في مشواره بالفن نموذج رائد له ، به عناصر وأنماط من دمج التقاليد الحديثة بالفن العالمي مع فن البوب المعاصر.

توضح أعمال خليل حيويه العلاقة المعقدة بين أشكال رمزية من الشرق والفن المعاصر الذى ولد في أوروبا, كعمله "معركة سان رومانو" التى هى اداة الفن المعاصرة للوحات القرن ال 15 التاريخية لرواد فنانى فلورانسا فى منظور البصرية، ولا خلافاً لخليل كشخص انتقل بين أواخر القوطية وعصر النهضة المبكر. واستخدام نفس الأبعاد لوحات الفنان أوتشيللو , و روح أعمال الفنانين السودانيين بعمق المنظور في تقنية الكولاج متعدد الطبقات كنظام رمزي، دامجاً للفريسك و الفسيفساء معاً. مما يزيد من تأثير إدخال عناصر زخرفية من الفن الإسلامي مستحدماً نسب متوازنة من الألوان الترابية.

خليل له أيضاً أسلوبه الخاص به فى فن الحفر طوال حياته المهنية، وذلك باستخدام تقنية قديمة للمعلمين الاوربيين لتقديم كتاباً عن الفن المعاصر، مستوحي من تاريخ الفن للقرن العشرين ، مما أطلق خياله بحرية حتى الآن، ليصل الى تشبع تام للالون و البريق النموذجى لعصر فن البوب, مما وضع بأعماله قواعد مركبه من السواد في أماكن متفرقة بأعماله لأسترداد البساطة البدائية باعتبارها موضوعه المفضل لأعماله العالمية, كما هي مرحلة لها العديد من المداخلات الجمالية إن عاجلا أو آجلا وجدت طريقها إلى لوحات زيتية بخامات مختلفة وغنية بالالوان و بذروة قواته الإبداعية ، كما متضح بقوة في أعماله ذات الأنطباعات المتحفظة رغبة الفنان في ممارسه وعي العصر.

درس محمد عمر خليل في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية في الخرطوم، السودان ومن ثم سعي لدراسة فن الفريسك و الحفر في فلورنسا. ومنذ ذلك الحين، كان يعيش في الولايات المتحدة ، و مازال أستاذاُ بكلية بارسونز للتصميم. قام خليل بعرض أعماله بالعديد من المعارض الفردية والجماعية في أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وآسيا والأمريكتين. و تم أقتناء أعماله بمختلف المجموعات الفنية العامة والخاصة، بما في ذلك متحف متروبوليتان للفنون الحديثة، متحف غرونوبل في فرنسا، والمتحف الوطني الأردني ومتحف بروكلين للفنون. كما قام خليل بعرض أعماله فى: متحف برونكس للفنون,المتحف الوطنى للفن الافريقى,متحف هنتردوم للفنون,المتحف الافريقى الامريكى للحياة و الحضارة,متحف كلومبيا للفنون,متحف هاربرت جونسون للفنون,المتحف البريطانى,متحف توليدو,متحف بروكلين و متحف المتروبوليتان بنيويورك , متحف الفن العربي بالدوحة, متحف غرينوبل بباريس, متحف الفن الحديث ببغداد, و متحف الفن الحديث بالقاهرة. المسار للفن المعاصر تمثل الفنان محمد عمر خليل في جمهورية مصر العربية.