“Fatma Arargi was born (1931) in Cairo, Egypt.  Arargi Graduated from ‘The Faculty of fine Arts’ in Cairo, 1951. After three decades in 1981, Arargi became the head of painting department at the Faculty of Fine Arts in Alexandria, ‘where she lived.

 Arargi, such most artists of ‘ The Third Generation of the Art Movement’, worked on defining the Egyptian Identity in Art, through a sincere  interaction with heritage and the ongoing political, social changes and challenges from the 50’s to the 70’s and onward. She managed to blend all that with her expression that can be traced in her works through all its different styles of drawing and painting inspired by the essences of Egyptian heritage of all ages and civilizations, and touching base with the rich vernacular heritage with human beings and their world as a core of her works. Such we clearly identify at her Luxor inspired works she started when she granted her art residency in Luxor, and later with the ‘fishermen’ collection, that can be described among many others, as a key of her post war ‘populist surreal & Abstract’ works.

Gradually, metaphysical abstraction dominated the inspiration of her works in the 70’s and 80’s, as her vision of the man and his universe became more conceptually abstracted, while she explored many aspects of such relation both philosophically and aesthetically. Therefore, in her earlier work we see a visible extended practice in many different body of works focused on life of ordinary People, such motherhood, family life of peasants, working class and upper Egyptians. Such she expressed at her post war works though an intense and more abstracted search for the Human and his relation to the Universe, earth and Sun, which can be viewed in her later body of works innovated early 70’s and throughout her career until today. While seeing her work in a panoramic view one can trace a continuum philosophy, search, exploration and such riddles. Her entire collections innovated in different expressions and compositions, indeed formed her seven decades journey into the aesthetics of Art… and life.

The Artist has exhibited her works at few Solo Exhibitions since 1958 until 1989, at the Museum of Modern Art, Cairo, Museum of Fine Art, Alexandria, and Mahmoud said Museum, Alexandria. Besides few solo and group Exhibitions in Rome, Florence, Paris, Vienna, Frankfurt, Moscow and China. Arargi also represented Egypt at Sao Paolo Biennial in 1985.

Artist Fatma Arargi is currently living and working in Alexandria, Egypt. Al Masar Gallery for Contemporary Art exclusively represents the Artist.

Fatma Arargi is a noteworthy third generation artist of Egypt with a strong comprehensive body of work capturing the undercurrent of Egyptian life. The present lot Martyr is an emotionally charged and large-scale work, painted with deeply rich colours depicting a sombre funeral scene and capturing the gloomy sentiment of the time. Exhibited just recently at the artist’s first retrospective in 2019 at Al Masar Gallery, Cairo, it was Araragi’s first show after 20 years. Painted just following the Arab defeat in the Six Day War with Israel in 1967 that shattered Egyptian and the larger Arab notions of existence, this sentiment is reflected across many artists works throughout the region, including Hamed Ewais (1919-2011), Fateh Moudarres (1922-1999), Dia Azzawi (b. 1939), and Ismail Shammout, etc.

 

With the advent of the 1952 Egyptian revolution, a legacy of strong artists began to revive their national cultural spirit, traveling the country in the hopes to document and experience the many historical layers and heritage of the country. Arargi follows a line of Egyptian modern artists that come to explore the local legends, folklore, and the inner complexities and expressions of the self throughout this time, such as Effat Naghi (1905-1994), Hamed Nada (1924-1990) and Abdel Hadi El Gazzar (1925-1966). Amidst these political and social changes across the country, Arargi’s work attempts to blend in a harmonious way a strong contemporary humanist element driven by Egyptian heritage. Martyr is an earlier work, completed at a time when the artist depicted life of the ordinary Egyptian people, showing scenes of motherhood, family life of peasants and the working class.

 

In 1959, Arargi participated in an art residency at Luxor, documenting the richness of the landscapes, opening up exploration into her depictions of fishermen and the local peasants. Gradually, her work then shifted towards a metaphysical abstraction that dominated her works in the 1970s and 80s, as she expanded research into the vision of man and the universe, and the continuous search between Earth and the sun. Martyr is

Artist Statement | MAN, PLACE, AND TIME | A seven decades Journey.

 

Ever since man made his appearance in this world, Humans have been striving to explain the phenomena of the universe and his relationships there as well. In his endeavor to reach to equilibrium between himself and the outer world, he tended to creating forms by which he rearranged the relations between the elements of the universe, and determines his attitude towards the diverse forces of nature and his struggle against them.

 

Undoubtedly, the cultural accumulation which left their imprint on the Egyptian people, the suggestive notions of Egyptian soil, and the relation of both to the human from having been all precipitated deep in the folds of their profound soul, although this may not evident on the surface at first glance.

 

Human Being is always Influenced by his contemporaneity to universal cultures, the perception they impose, his following – up their produce, and the fact that he is not isolated from them, the artist with his penetrating artistic vision could achieve forms both original and fresh at the same time, while stepping forward from his belonging to the soil on which he lives… today.

 

The works presented in the retrospective exhibition are examples produced over years of study in an attempt to touch the undercurrent of life flowing through the millennia ever since the Dawn of civilization became well defined in egypt, and until civilization become such a human heritage from the sources of which all people partake, for the enrichment of which they all collaborate.

 

فاطمة عرارجي | السيرة الذاتية ولدت الفنانة د. فاطمة العرارجي عام 1931, بالقاهره , و تخرجت من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة عام 1955, التحقت بالتدريس بكلية الفنون الجميلة بالأسكندرية عند انشائها علي يد مؤسسها أحمد عثمان و سافرت في بعثة للحصول علي الدكتوراه من روما لتصير لاحقاً أستاذاً بقسم التصوير الذي تولت رئاسته عام 1981 ، تنتمي الفنانة لجيل الخمسينيات و الستينات (الجيل الثالث ) وهو الجيل الذي يعد الحراك الثالث من الحركة الفنية المصرية للفن الشكيلي الحديث بالقرن العشرين, بعد جيل الرواد وجيل الأربعينيات . انشغلت الفنانة كسائر فناني الجيل الثالث بتقنين الهوية المصرية في الفن والبحث فى ذلك, و بالتفاعل مع الأحداث السياسية و الأجتماعية منذ عام 1952 و ما بعدها من تواصل مستمر في تطوير هوية الفن المصري الحديث حتي اليوم. تتميز الفنانة فاطمة العرارجي بمزج المواقف و القضايا الفكرية, النضال الشعبي و الوطني و المجتمعي بالتعبير في الفن برؤيتها الخاصة المستندة إلي موروث ثقافي مصري قديم " أكتسبته من خلال جولاتها في ريف القاهرة و الجيزة، ثم ألتحاقها مبكراً بمرسم الأقصر , و إلي فهم عميق لجماليات الفنون القديمة مثل الفن البدائي و المصري القديم , القبطي, الشعبي ,و الفنون المبكرة للشعوب و الحركات العالمية للفن ، و التي تعززت من خلال زيارتها لأوروبا في بداية مشوارها ثم بعثتها بروما, و زياراتها و معارضها اللاحقة بأوروبا, و أمريكا الجنوبية, مما خلق نوعاً من الإيحاء المتواصل الذي تقوم بالتعبير عنه من خلال أبداعاتها . و الممثلة في مجموعاتها الفنية و التي بدأت بمعايشة أهل الريف و العمال في ريف القاهرة و الجيزة و المناطق الشعبية بالقاهرة ثم التعبير عن المقاومة الشعبية ببورسعيد و انتقالا ً لصعيد مصر من خلال تجربة المرسم الثرية بقرنة الأقصر و الانتقال لمعايشة الصيادين بسواحل مصر الشمالية ببورسعيد و المنزلة و البرلس و الاسكندرية ، و منها لمعالجة الأمومة و التفاعل مع موضوع الشهيد ثم اللانسان و الطائر - و الذي تطور ليعبر عن عدوان 1967 عند وقوعه - ، تزامن تلخيص الفنانة و هضمها لكل ما سبق في علاقة الانسان بالأرض (لتتطور ما بعد ذلك لعلاقة الانسان الأعم بالكون ) مع سفرها في بعثة روما للحصول علي الدكتوراه و، لعل ذلك كان من أسباب تطور فنها في شكل أكثر تجريدا و سيريالية محملاً بايحاءات ميترافيزيقية في استمرارها لمعالجة موضوع الأنسان والكون بشكل اتسم بالحرية و التجريب و بحلول تشكيلية تجريبية غير تقليدية للتكوين و الإيقاع البصري و هو الأمر الذي استمر بأبداعاتها الفنية بمراحل تالية و حتي الساعة مثل جدران الزمن و السلم و ميول متزنة و صندوق الذكريات و أخيرا البشر و الشمس، و هي مراحل حفلت بتجارب في التشكيل مع تضمنها لخط خفي للعين المدققة لعلاقة الانسان بعالمه في الابعاد المكانية و الزمانية و الميتافيزيقية المختلفة ... هذا العالم الذي عبرت عنه من خلال مخزونها البصري و الروحاني من البيئة المصرية في عمومها بتركيبات و تجميعات خاصة بها و من نتاج تجريبها . قامت الفنانة خلال مشوارها الفني "الذي هو قرابة السبعة عقود" بعدة معارض فردية بدءاً من عام 1958 بمتحف الفن الحديث, و تلاه عدة معارض بمتاحف الفنون الجميلة و محمود سعيد بالأسكندرية, قاعة أخناتون بالقاهرة و غيرهم . و معارض فردية خارج مصر بروما و باريس في السبعينات. كما اشتركت بمعارض جماعية بمصر و روما و فلورنسا بايطاليا, و موسكو بروسيا , فرنكفورت بألمانيا , و فيينا بالنمسا , و الصين. كما مثلت مصر ببينالي ساو باولو بالبرازيل عام 1985. الفنانة لها مقتنيات عدة بمصر و الخارج. كأستاذة جامعية أشرفت علي عدد كبير من رسائل الماجستير و الدكتوراه والمحاضرات و الأنشطة سواء الأكاديمية أو في مجال الفن و الهوية المصرية. تخرج علي يديها الكثير من فناني مصر المعروفين الذين يثرون المشهد الابداعي في مجال التصوير . الفنانة فاطمة عرارجي في سطور.. الرؤية : من البداية كان البحث عن صيغة تتمكن من خلالها من الوصول إلى أسلوب خاص يحقق المحلية و المعاصرة و هو مبحث أرق أبناء جيلها و أجيال تالية ليس فقط في مصر و لكن في بلاد نامية أخري، فمن وجهة نظرها أن القضية ليست تمصير العناصر أو كسوتها بطابع محلى ، وإنما كيفية تحقيق ابداع مصري معاصر فى ذلك الوقت دون إفتعال أو تلفيق. و هو مسار يظهر تبلوره تدريجيا و يتجلي بنضج في مرحلة الانسان و الكون و ما تلاها حتي اليوم .

بحثاً عن الشخصية المصرية : من البدايات يظهر في أعمال الفنانة بحث عن هوية مصرية مع ميل للتلخيص و الاختزال يستفيد بشكل غير مباشر من الفنون المصرية القديمة و القبطية و ما تلاها و ترجماتها الشعبية و ينبع من عمق التربة المصرية ثم تندفع فى مراحلها التالية فى طرق جديدة فرضتها المعطيات الجديدة و استفادة من الميراث العام للفنون في العالم خاصة البدائية، فنجدها تتجه بشكل أكبر إلى التبسيط والإختزال ، فالعناصر التى تبدو فى أول الأمر كمكونات موحية بالبيئة المصرية تختزل تدريجياً مع تطور تجربة الفنانة حتى تكاد تصبح رموزاً عضوية ، ونلاحظ الميل إلى الموضوعات ذات الطبيعة الإنسانية ، لكن الملفت للنظر هو أنه على الرغم من إهتمامات فاطمة العرارجى التراثية والإجتماعية والإنسانية ، إلا إنها لم تلجأ الى الأخذ المباشر لموضوع أو شكل من التراث القديم أو الشعبي ، وإنما تركز إهتمامها فى المفاهيم العامة و عموم الشخصية المصرية وفى إستلهام حقيقى للروح أكثر من الأشكال المباشرة . ملخص الرحلة الفنية و الاكاديمية : النشأة : ولدت الفنانة و قضت سنوات حياتها الأولي بالاسكندرية حيث عمل والدها الذي كان من الشخصيات الوطنية بالمحاماة فى مكتبه الخاص مع شريكه سليمان حافظ ( السياسي المعروف لاحقاً ) لينتقلا بعدها للقاهرة كمستشارين بسلك القضاء و ليساهموا بفاعلية أكبر في الحركة الوطنية . كانت هذه النشأة للفنانة وهى تتابع ما يحدث فى مصر من حركات سياسية وفكرية وثقافية منذ الصغر تأثير في تكوينها و تأثير ذلك علي فنها لاحقاً . حيث شارك والدها و زوملاؤه في ثورة 1919 و ما تلاها من حراك مؤثر علي التحرر ووحدة شعب مصر , تلك الثورة التى أثرت على الحياة فى مصر وفى مستقبلها فكرياً وإقتصادياً وثقافياً وفنياً ، والتى جاءت نتيجة لفترات التنوير منذ القرن التاسع عشر وحتى القرن العشرين . كانت النشأة في ذلك البيت ذو الاهتمام الوطني و السياسي و النضالي بما حواه من أحاديث و لقاءات و نقاشات دوراً كبيراً في تشكيل و عي الفنانة و تعزز ذلك عند الانتقال للقاهرة في مرحلة الطفولة . مما لاشك فيه أيضاً أن اهتمام الأسرة بالثقافة و الموسيقي و رعايا مواهب أطفالها كان ذو تأثير . و لعل قصة الحب القوية التي ربطت الوالدين و أصدائها كانت ذات تأثير علي رؤية الفنانة للعالم لاحقاً . ظلت علاقة الأسرة بالاسكندرية متصلة من خلال فيلتهم الصيفية الواقعة فيما كان وقتها ضاحية قريبة ذات مناظر خلوية بسيدي بشر الجنوبية حيث المناظر البكر وقتها أكثر تجريدية . الرحلة الفنية و الأكاديمية : تخرجت الفنانة عام 1953 من معهد معلمات الفنون حيث كان الجهة الوحيدة التى كان متاحاً لها أن تنتسب إليها إذا أرادت دراسة الفن ، إذ لم يكن مسموحاً آنذاك قبول الطالبات فى كلية الفنون الجميلة ، وعند تخرجها كان باب القبول فى هذه الكلية قد فتح للطالبات ، فالتحقت بالسنة الثالثة وتخرجت عام 1955 أول دفعتها بمشروعها ( علاقات انسانية ) و الذي يظهر فيه ملامح تبلور خطها الفني في تلك المرحلة و جذوره . مراحل الخمسينات : كطالبة و كخريجة جابت الريف و الأحياء الشعبية و الموالد و الأسواق- و هذا لم يكن معتاداً للفتيات وقتها - لايمانها بالبحث عن الشخصية المصرية و خطها المتصل منذ عمق التاريخ في تلك الحياة و الأماكن . لم يقتصر اكتشافها علي ذلك فكانت الخامات و التقنيات المختلفة مجال بحث و تطبيق و يظهر ذلك بوضوح في تلك الفترة و ما تلاها .. من تلك الفترة يمكن تمييز مجموعة ( من الريف و قري الجيزة ) و كذلك ( العمال و عمال البناء ) و التي استخدمت فيها مواد مختلفة من زيت و جواش و تمبرا و غيره . تخلل ذلك سفرها عام 1955 لايطاليا و فرنسا لزيارة فنونها و متاحفها و التعرف علي الفن الحديث و القديم و الميراث الانساني عن قرب. تفاعلت مع الأحداث الوطنية و العدوان الثلاثي فشاركت ككثير من من قريناتها بتنظيم المقاومة الشعبية و لاحقاً زارت بورسعيد و عبرت عن العدوان و المقاومة في لوحات اقتني أحدها متحف بورسعيد . كان زوجها بعد ذلك أحد من بقوا بالمدينة الباسلة للمقاومة في تلك الفترة . في عام 1958 التحقت بمرسم الأقصر لسنتين أنتجت فيهما كم ضخم من الأعمال في وسائط متعددة و هي مرحلة الأقصر التي حمل الكثير منها اسم ( من القرنة ) . مراحل الستينات : استقرت بالاسكندرية و عملت بكلية الفنون الجميلة منذ بداية الستينات و عندها بدأت في مرحلة ( الصيادين ) و التي تفاعلت مع حياة الصيادين و خاصة بحيرات مصر الشمالية مثل المنزلة لتبدأ في مرحلة ( الأمومة)،و منها تنتقل لمرحلة ( الشهيد ) التي تستلهم روح ميراث الفن المصري بدون محاكاة ،و بشكل عرضي لا ينفصل عن الاطار الأعم لتناول الانسان المصري تظهر لوحة سائق العربة كمثال علي تناول الانسان ليس كحالة فردية و لكن كتعبير عن تجربة و حالة انسانية أعم . ثم تتجه لحالة من التلخيص و التأمل الذي لا يخلوا من ميتافيزيقا سيريالية بمرحلة الانسان و الطائر . و لا تنتهي الستينات حتي تكون الفنانة قد بدأت في مداعبة موضوع الانسان و الأرض و التي كانت ارهاصاً أو تحضيراً لمرحلة ( الانسان و الكون ) لاحقاً . مرحلة السبعينات : في عام 1970 سافرت للحصول علي الدكتوراه من ايطاليا حيث أمضت ثلاثة سنوات بروما و أقامت معرضاً هناك قبل عودتها حيث عادت للتدريس بكلية الفنون بالاسكندرية و لتسافر لمعرض آخر لأعمالها بباريس في 1976. كان لتفاعلها مع الفنون و الاتجاهات الفنية المعاصرة عن قرب دافعاً لمزيد من التجريب و التلخيص في موضوع الانسان و الكون . تخلل ذلك تفاعل مع الفصل الأخير من نضال انجولا للتحرر من الاستعمار فظهرت أعمال تتفاعل مع ذلك صاغتها في التناول الملخص الذي يتماهي فيه العنصر الانساني مع العناصر و الذي أصبح سمة عند ذلك في اعمالها. و تعود البحث في موضوعها الشاغل عن الانسان و الكون . منذ أواسط السبعينات عادت للتردد علي الأقصر و جنوب مصر لتستقي إلهاماتها الميتافيزيقية من روح الأماكن و تلخيصات التكوينات الطبيعة من جبال بيءات مختلفة و رحيق الحياة المستمرة بصعيد مصر منذ آلاف السنين . كانت القرنة بتركيباتها المعمارية الطينية المجردة مازالت قائمة لتسهم في ذلك. توازي مع ذلك خطاً من الأعمال التي انتجتها بالحبر الشيني غالبا و أحياناً بالألوان المائية . كان لأحداث لبنان نصيباً من ذلك و كذلك المقاومة الشعبية الفلسطينية أمام الجبروت الاسرائيلي و منها ( أشكال موحيةو التي تستلهم تكوينات تجريدية ذات ايحاءات و ارتباطات لا تنفصل عن دراسة المحيط الذ يتناوله موضوع الانسان و الكون و إن كان من زوايا مختلفة . مرحلة الثمانينات : ظل موضوع الانسان و الكون مسيطراً علي الفنانة تتناوله من جهات متنوعة و يتواوي معه خط الأعمال الخطية بالأبيض و الأسود متناولاً الأشكال الموحية و مواضيع مثل ( الانتفاضة ) انتفاضة الحجارة بفلسطين و (المسيح مغادراً ) و الذي يعبر عن فكرة عدم رضا المسيح عن ما يحدث بالقدس ، و( التسلل) و الذي يتناول الانغلاق الاختياري و هو مثل ما يفرضه الفنان علي نفسه ليعيش في عالمه الخاص من الابداع . مرحلة الثمانينات : استمرت في تناول جوانب موضوع الانسان و الكون مع حضور مكثف للرسوم بالأبيض و الأسود و التي تناولت فيها علاقات بين الكتلة و الفراغ ثم تفاعلت مع الانتفاضة الفلسطينبة الأولي لتعبر عنها في نفس الأسلوب و أقامت معرضاً لتلك الرسوم . مرحلة التسعينات : بتناول مختلف لفكرة الانسان و الكون تظهر البيئة المصرية مع تجدد زياراتها و جولاتها في ربوع مصر و صحاريها و ريفها و صعيدها فنري مجموعة السلم التي لا تنفصل عن عمران صعيد مصر و تفاصيلها الموحية ثم تنتقل تدريجياً لتناول فكرة الزمن و علاقته بالانسان و المكان و هي امتداد لفكرة الانسان و الكون و لكن بتناول الزمن فكرة الزمن و القدر فتظهر مجموعة تراكب الزمن التي تنتهج فكرا تقكيكياً معمارياً في تكويناتها ثم جدران الزمن و الذي تتجلي فيها بنية تشكيلية معمارية رصينة تخاطب ميولاً تردد صدي البيئات الطبيعية و المعمارية المصرية.

مرحلة الألفية الثانية : في عقدها الأول و من خلال مجموعة ميول متزنة تتناول الفنانة المكونات المعمارية و الطبيعية و الانسانية المستوحاة من بيئات مصرية في إطار فكرة التوازن الممكن تحقيقه من التركيبات المائلة ، و تنتقل لتخاطب فكرة ( صندوق الذكريات ) . في العقد الأخير يتبلور ما سبق في موضوع ( أماكن و بشر و عناصر) و الذي يداعب علاقات بين الأشكال الانسانية و عناصر مصاحبة في أطر معمارية و طبيعية ، تلتقط الفنانة الأنفاس لتخرج بموضوع ( الناس و الشمس )و الذي يتناول الشمس كمصدر للحياة بأرض مصر منذ قديم الأزل و يكون الخيز الشمسي و ما يرتبط به من إرث و خير و أحد العناصر ذات الدلالت بالأعمال التي تفتح نافذة اطلالية استرجاعية علي تراكم التجربة البصرية المستمدة من أرض مصر و صعيدها و تراثها علي مدار سيعين عام تقريباً. ولا يخفي علي المتابع المدقق لأعمال الفنانة خطاً خفياً متصلاً من افرازات التراكمات البصرية و التشكيلية للبيئة المصرية و علاقة الانسان بها و التي يتم تناولها من زويا و رؤي و أبعاد مختلفة يمكن حصر بعض أهم ملامح الفنيىة لأعمال الفنانة علي مدار سبعة عقود من الابداع في التالي : - البحث في الهوية و التراث مع تحقيق منتج فني يعبر عن الانسان المعاصر . - العلاقة بين الأشكال و الفراغ . - العلاقة المتبادلة بين التسطيح و التجسيم. - الحلول غير التقليدية لفكرة التوازن. - تنوع صياغات التصميم. - وجود رؤية ميتافيزيقية و فلسفية متصاعدة الوتيرة لعلاقة الانسان و بيئته الطبيعية و عمرانه و مختلف عناصر الكون . كما نلاحظ أن أى موضوع ذو إطار محدد تناولته الفنانة ارتبط بظروف مكانية وزمنية معينة أو وقائع وأحداث مثل الأسواق أو بورسعيد أو موت أم أو الشهيد أو الانتفاضة لا يتناول الحدث أو الموضوع فقط ولكنه يتعداه لتجربة الإنسان الأعم وعلاقته بما حوله إجتماعياً وسياسياً وروحانياً. ولكن من جهة إخرى فإن أعمال الخمسينات والستينات تمثل من جهة أخرى تسجيلاً للمفهوم والإحساس العام بعوالم مصرية اختفت أو هي في طريقها لذلك أو تغيرت بشكل كبير أفقدها نقائها الذى تناولته الأعمال في حينها ، ومن ذلك الأقصر والريف والصيادين ، ولكن تظل التجربة الإنسانية حاضرة ومعبرة عن الإنسان رغم التغير فى بيئته كقواسم مشتركة فى التجربة الإنسانية تتعدى حدود الزمان والمكان. و في نفس الوقت فلإن الأعمال الأحدث حتي اليوم يمكن من خلالها متابعة خط فني متصل الفكر متنوع الشكل و التجريب يداعب مكونات البئة المصرية و علاقة الانسان بها في اطار تجريدي يحلق في عوالم ميتافيزيقية تستند لمكونات مكانية و انسانية محلية تمثل بوابات لتلك العوالم الأكثر رحابة و إثارة للخيال. نظراً لجمع تجربتها الفنية بين الخصوصية المحلية و القدرة علي تحقيق فن معاصر يخاطب العالم فقد أهلها ذلك لتمثيل بلدها بالخارجي في معارض خاصة و لتكون قوميسيراً لجناح مصر بمعارض دولية و تمثيل مصر ببينالي ساو باولو بالبرازيل, 1985.. الفنانة تمثلها قاعة المسار للفن المعاصر , بالقاهرة.