Al Masar Gallery is delighted to announce the opening of the Solo Exhibition ‘LINKING POINT’, by Established and renowned Artist HAZEM TAHA HUSSEIN (B. 1961), on Sunday December 12th , from 6:00 to 9:00 PM.

The Exhibition will showcase the recent Abstract Painting by the Artist, and marking the continuity of his path into Contemporary and abstract Art, through his visual interpretation of the vocabulary of his identity and expression, about the linking point between the history of Eastern and Western art and civilizations, through a recent 17 large canvases.

THE LINKING POINT

This exhibition was produced during the COVID-19 pandemic. The spreading of this deadly disease, forced all people to follow new laws and customs, where all of us obligated – other than staying at home or in the studio, as this is the case with many artists – to do our daily work in ways other than what we are familiar with, and to be unwillingly away from our beloved ones and friends, and find ourselves all in isolation – not only spatial, but also psychological and intellectual. This isolation prompted the artist to re-contemplate what he painted since the eighties, rediscover writings in philosophy and literature, and even re-Analyze schools and artistic trends…

 

تفتتح قاعة المسار المعرض الهام للفنان الكبير حازم طه حسين, بعنوان : "همزة وصل" .. و هذا يوم الأحد 12 ديسمبر, من الساعه 6:00 حتي 9:00 مساءاً..

معرض همزة وصل هو أمتداد و تواصل لأفكار و أنطباعات الفنان المستمرة عن موضوع جماليات التعبير و النجريد من خلال الحضارة المصرية و ثقافة الفنان البصرية , و التي بدأت بمعارض سابقة مثل (جماليات الصورة الصحفية, 2010, و هكذا تكلم الهدهد, 2018).. يقدم الفنان في هذا المعرض 17 عمل جديد يجسدوا تعبير الفنان عن التجريد المعاصر  من خلال التعبير عن هويته الفنية و ثقافته البصرية.

هَمزة الوَصل

أُنتجَ هذا المعرض أثناء جائحة كورونا منذ نهايات ٢٠١٩ وحتي اليوم.. تلك الجائحة التي أفرزت العديد من القوانين والأعراف (التي ألزمتنا جميعا, بخلاف المكوث بالمنزل أو الأستوديو وهذا هو الحال عند فنانين عديدين) أن ننجز أعمالنا اليومية بشكل مغاير، وأن نجبر عن الابتعاد عن ممارسة الحياة الأجتماعية وأصبحنا جميعا في عزلة، ليس مكانية فقط، بل نفسية وفكرية أيضاً، و التي دفعت بالفنان لإعادة التأمل فيما رسم منذ ١٩٨٤، وإعادة إكتشاف كتابات ونصوص فلسفية وأدبية و مدارس واتجاهات فنية. فخرجت الأعمال بحرية أكبر، وبفكر أعمق، وتحكم تقني أفضل، والأهم هو خروجها في مجموعتين، العديد منها في أحجام صغيرة نفذت بحبر أو أكريليك علي ورق، وجزء أخر رسم علي قماش.

 

المسار للفن المعاصر